How mucus keeps us healthy – Katharina Ribbeck



المترجم: Nawal Sharabati
المدقّق: Hussain Laghabi إذا أصبت بالبرد،
فمن الصعب تجنب المخاط. لكن ما هو، وماذا يفعل
إلى جانب أنه يجعلك شقيًا بائسًا؟ يُنتج جسمك أكثر من لتر من المخاط كل يوم. وجميع الأسطح الرطبة في جسمك
التي لا يغطيها الجلد، مثل عينيك، و أنفك، و فمك، و رئتيك، وتفرز المعدة طبقة وفيرة، ولهذا السبب هي معروفة
بالأغشية المخاطية. يلعبُ المخاط الكثير من الوظائف
في جسمك. فهو يقي الأنسجة الرقيقة الحسّاسة
من الجفاف والتشقق. والذي من شأنه أن يعرضها للإصابة والعدوى. فهي ترطب عينيك
حتى تستطيع فتحهما و إغماضهما. وهي تحمي بطانة معدتك
من الحوامض. كما تُبطل وتُضعف التهديدات عن
طريق إزالة أو محاصرة المواد التي من الممكن أن تجعلك مريضًا. وأخيرًا، فهي تستضيف وتحافظ على تريليونات
من الجراثيم التي تقطن جسمك، فتكون الميكروبات المتعايشة معك،
تحت السيطرة. يحوي المخاط الكثير
من المركبات المختلفة، بما فيها البروتينات،و الدهون والأملاح. لكن العنصر الأساسي للمخاط المتعدد الصفات
هو مجموعة من البروتينات تُسمى الميوسين. الميوسين هو أكثر الجزئيات الرئيسة
في المخاط وهي ضرورية لإعطاء المخاط
صفته اللزجة. وهي تنتمي إلى فئة من البروتينات تُسمى
البروتينات السكرية التي تم بناؤها من كل من الأحماض الأمينية
والسكريات. ففي الميوسين،هناك سلاسل طويلة من السكريات
ملتصقة بأحماض أمينية محددة في بروتين العمود الفقري. تساعد سلاسل السكر المحبّة للماء الميوسين
على الذوبان في السوائل المائية لجسمك. وهي المخاط، الذي يصل الماء فيه إلى 90%. وبفضل سلاسل السكر يبقى المخاط رطبًا. قد يتفاعل بعض من هذا البروتين السكرى
السكري مع جزئيات بروتين آخر ليُنتج شبكة معقدة التي بدورها
تبني حاجزًا ضد مسببات الأمراض والمتطفلين الآخرين. لهذا السبب، فالمخاط هو خط الدفاع الأول
للجسم ضد الأجسام الغريبة، مثل الجراثيم والغبار. وتُنتَج باستمرار لتنظيفها من
الجهاز التنفسي، مثل الحزام الناقل اللزج. وهذا يحفظ البكتيريا من القبض بشدة
على أنسجة الرئة الدقيقة الحساسة. أو جعلها تنتقل إلى مجرى الدم حيث
يمكن أن تسبب عدوى رئيسية. تُسبب أيضًا العديد من هذه
البكتيريا الضارة الأمراض عندما تتكدس داخل الزوائد المخاطية
التي تُسمى الأغشية الحيوية الرقيقة. لكن المخاط يحتوي على الميوسين، والمضاد الميكروبي ، والأجسام المضادة، وحتى البكتيريا الآكلة للفيروسات
وتُسمى العاثيات وجميعها تعمل معًا لمنع
تشكل الأغشية الحيوية. إذا أصبحت الميكروبات ضارة
وأصبت بالمرض، يُكثف حينها الجسم إنتاج المخاط في محاولة
لطرد المهاجمين سريعًا، ويغمر جهاز المناعة مخاطك
بخلايا دم بيضاء إضافية. في الواقع، يرتبط غالبًا المخاط الأخضر
بالعدوى ويحصل على لونه من إنزيم تم إنتاجه من قبل
تلك خلايا الدم البيضاء. هذا النهج المتعدد الجوانب
لمعاملة البكتيريا هو أحد الأسباب الرئيسة لعدم شعورنا
بالمرض كل الوقت. حتى أن المخاط يحمي من
البكتيريا المعدية، فتصبح الغالبية العظمى من
البكتيريا المتعايشة في جسمك غير ضارة، والعديد منها في الحقيقة مفيدة. هذا صحيح خاصة عندما تعيش في المخاط، حيث يمكن أن تؤدي وظائف هامة، مثل تشكيل الفيتامينات، إزالة الالتهابات الضارة، والسيطرة على نمو أنواع
أكثر ضررًا. ذلك على الرغم من أنك ربما تربط
المخاط بكونك أصبحت مريضًا، إنه يساعدك في الحقيقة على البقاء
في صحة جيدة. لا شك فيه، قد يبدو ذلك فظًا. لكن هل باستطاعتك التفكير بأية مادة أخرى
يمكن لها أن ترطب، وتحافظ على جسمك نظيفًا، وتكافح الإصابة والعدوى، وتروضُ العدد الهائل من البكتيريا
المتعايشة معك؟ لا، المخاط فقط.

39 thoughts on “How mucus keeps us healthy – Katharina Ribbeck

  1. I watch this because I was so embarassed singing in front with a sudden vocal break because of this mucus inside my throat.

  2. IT HAS BEEN PROVED THAT EXCESSIVE MOUCUS IS THE CURE THE CANCER AIDS DIABETES AND MORE DISEASES THE GOVERMENT WANTS US TO NOT KNOW THIS

  3. Why someone always suffers or got mucus…. Its so irritated and suffered more than 1 years plz
    If you have idea suggest me… I will be grateful to you?????????????

  4. This must be true.. and Its not gonna hurt you,, i have mucus myself and doesn't have serious disease for years,,probably 1 or 2 times a fever for a year just due to my tonsillitis,,but my mucus doesn't disturb me much,, automatically you breath through your mouth causing us to snore at night.. and that's it.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *